الأعشاب الآسيوية الطبية في صورتها الحضارية

الأعشاب الآسيوية الطبية في صورتها الحضارية

كلمة من الدكتور حسن يوسف ندا - أستشاري العلاج بالأعشاب الطبية والطب العام

يقول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم " لكل داء دواء ، فإذا أصيب دواء الداء برئ بإذن الله تعالي "ويقول الإمام الشافعي رحمه الله تعالي .. " إنما العلم علمان ، علم الدين
وعلم الدنيا ، فالعلم الذي للدين هو الفقه ، والعلم للذي للدنيا هو الطب "وفي رواية ثانية عنه ، قال : " لا أعلم بعد الحلال والحرام أنبل من الطب إلا أن أهل الكتاب قد غلبوناعليه " وفي رواية ثالثة عنه ، إنه كان يتلهف علي ما ضيع المسلمون من الطب ويقول " ضيعوا العلم ووكلوا إلي اليهود والنصاري"
وفي حديث " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له ".. حديث شريف. أما العلم فهو نذر أوفي به لكل العالمين ، وأسأل الله أن ينفعنا وأياكم بما جاء فيه ، وكلي رجاء منكم بالدعاء لنا لعل الله أن يهون علينا مصائب الدنيا ويكفينا وأياكم مالا نحب أو نري ، وأسأل الله لنا ولكم الثبات والأجر. فأما الزبد فيذهب جفاء ، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض
و إن الجهاد يطول فلا تتعجل الثمر.. فكلما عظمت الأهداف طال الطريق.. فلا تبرح الباب .. وأطلالسجود.. و أدم البكاء.. فإنكلا تطلب نيشاناً أو جائزة و إنما تطلب وجه صاحب العرش العظيم . . تطلب رب السماوات ..تطلب العزيز الذي لايرام ..و ذلك مطلب لايبلغه طالب إلا بعد أنيبتلى و يمتحن و يتحقق إخلاصه .. ويشهد الملائكة منزلته يرى الملأ الأعلى بينته ... ويقول ( أبن سينا ) الوهم نصف الداء ، و الاطمئنان نصف الدواء والصبر أول خطوات الشفاء.

drhassannada@yahoo.com

drhassan55@hotmail.com


أو علي التليفونات التالية في
ماليزيا

0060122677153

006 0127220062

وعلي نفس هذا الرقم توجد برامج التوصل ، مثل : الوتس أب .. أو الفيبر .. أو الشات أون ، وي شات ، وغيرها من طرق التواصل المجاني


علي التليفونات أرقام :


0060122677153

006 0127220062

تويتر obamadays@

الدكتور حسن يوسف ندا
أستشارى في الطب العام ، وأخصائي العلاج
بالطب البديل والأعشاب الطبية

موجودون حاليا بماليزيا – مدينة سرمبان - طوال الوقت

الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

فوائد نبات البابونج أو الكاموميل في علاج الجيوب الأنفية

أزهار نبات البابونج أو الكاموميل .. مفيدة لعلاج قرحة المعدة والأثني عشر ، وكذلك الصداع والشقيقة ، وأمراض أخري


البابونج Chamomile

الأسم العلمى : Matricaria recutita

  

زهرة البابونج .

لقد ظل المصريون القدماء يستخدمون نبات البابونج، أو الكاموميل، في علاج الحمي المتكررة الناجمة عن الإصابة بالملاريا، وبعض الحميات الأخرى، وأيضا كعلاج لعديد من المشاكل الطبية التي قد تعترض البعض منهم في ذلك الوقت. ولقد أستخدم زيت البابونج في تحنيط جثة الفرعون رمسيس الثاني ضمن محتويات أخري حافظت جميعها علي الجثة سليمة حتى وقت قريب، وعلي مدي قرابة ثلاثة آلاف عام.

والشكل العام لزهرة البابونج يذكر دائما بقرص الشمس الذي تخرج منه الإشعاعات التي تدفء الكون وتبعث فيه الحياة من جديد.
ونبتة البابونج نظرا لما تحويه من زيوت طيارة، فهي تشبه في رائحتها رائحة التفاح، ولذا فإن الاسم اللاتيني لزهرة البابونج يعني – التفاح - حتى لو أنك مشيت علي النبتة وهي في أرضها فإنك تشم رائحة التفاح تنبعث حيث وطئت قدميك عليها.وزهرة البابونج يطلق عليها أسم (طبيب النباتات) لأنه لا يوجد شيء بين النباتات أفضل للصحة العامة من تناول أو التعامل مع زهرة البابونج.
والعجيب أن أي نبات قد يوجد في الحديقة، ومعرض للموت أو المرض، فما أن تزرع بجواره نبات البابونج، فلا يلبث هذا النبات إلا أن يتعافى ويعود إلي ما كان عليه من رونق وعافية.

أزهار البابونج.

والمواد الفعالة في زهرة البابونج هي بعض الزيوت الطيارة مثل (أنثيميك أسيد Anthemic acid) وهو زيت مر الطعم، وكذلك يوجد حمض التانيك، وأنواع من الجلوكوزيدات الهامة.
والغليان يفكك تلك الزيوت، ويقلل من أهميتها، لذا فإنه عند عمل الشاي المصنوع من زهرة البابونج، فإنه يجب تغطية وعاء الغلي حتى لا تتبخر تلك الزيوت الطيارة النافعة، والتي يعول عليها كثيرا في علاج الكثير من المشاكل الصحية.

ولعمل شاي البابونج، فإنه يجب أن تنقع زهرة البابونج بمعدل 2 ملعقة صغيرة لكل كأس من الماء الحار الذي سبق غليه، وتترك لمدة 10 دقائق ثم تصفي، وتحلي حسب الطلب، ويشرب منه جرعات طوال اليوم.

وخبراء الأعشاب يعتبرون أن تناول شاي البابونج هو الاختيار الأول لعلاج حالات حرقة المعدة، والمشاكل الأخرى التي تضر بالجهاز الهضمي عموما، ومنها قرحة المعدة وقرحة الأثنى عشر.


شاي البابونج ذي المنافع الطبية العديدة

ونبات البابونج يضاهي في ذلك بل يتفوق علي معظم المنتجات التجارية المصنعة لهذا الغرض، لأن نبات البابونج يحتوي علي العديد من مضادات الالتهابات، والمضادات الحيوية الطبيعية، ومضادات التقلصات، وملطفات جيدة مفيدة للجهاز الهضمي عامة. وشاي البابونج له شهرة واسعة في إذابة حصوات المرارة، وفي وقت قصير نسبيا.

وفي تجربة قد تمت في الواقع، وفيها تم وضع عدد 2 من الحصى التي أخذت من المرارة بعد عملية استئصال لها، ووضعت في كأس من شاي البابونج، وفي اليوم التالي وجد أن تلك الحصى قد تمزقت إلي أربعة أجزاء، وبعد 5 أيام قد تحولت تلك الحصى إلي رمل، وفي خلال 10 أيام وجد أن ذلك الرمل قد أذيب بالكامل في شاي البابونج. ولعل البابونج يعتبر العلاج الأمثل لحالات الردوب القولونية (Diverticulitis) الناجمة عن الالتهابات الحادة بالأغشية الداخلية للقولون.


شاي البابونج علاج نافع وهام لحالات الردوب القولونية .
البابونج يمكن عمله كمدات أو لبخات علي الأجزاء المتورمة في الجسم ، مثل الرضوض، وكذلك للحد من الآلام المصاحبة لالتهابات الأعصاب كما فى حالات النيورلجيا (التهاب الأعصاب الحاد) واللمباجو (عرق النسا)، والتي يمكن لها أن تبرأ عندما تفشل الوسائل الأخرى في علاج ذلك. كذلك فإن تلك الكمدات تزيل التورم الذي يظهر بالوجه نتيجة بعض الالتهابات الميكروبية وبنجاح كبير.

وللعلم فإن نبات البابونج به قدر من مضادات الألتهابات يعادل 120 مرة أقوي مما هو موجود في ماء البحر، كما أن منقوع البابونج الحار (مثل الشاي، ولكن لمدة أطول أي لمدة 20 دقيقة مثلا) يساعد علي الذهاب بأوجاع القدم المتعبة، ومضاد أيضا للتأثير الضار والسام لبعض النباتات المؤثرة علي الجلد.


يستخدم البابونج كلبخة للسيطرة علي آلام عرق النسا أو ( اللمبوجو )

البابونج يمكن استعماله كمدات خارجية لأوجاع الأسنان، والتهاب عصب الوجه. وذلك بنقع 30 جرام من نبات البابونج في لتر من الماء الحار، ثم استعمالها من الخارج بقطعة من القطن علي الأماكن الموجعة، فإنها تذهب بالألم.


شاي البابونج علاج لصداع الشقيقة أو الصداع النصفي، والتهاب الأعصاب.
وذلك بشرب شاي البابونج بصفة منتظمة لمدة 14 يوم متواصلة، وسوف ينجح شاي البابونج في ذلك حينما تفشل المسكنات الأخري، والتي تضر حتما بالمعدة والكلي وتعمل علي تدميرها.
ولعمل شاي البابونج، يوضع ملئ الكف من نبات البابونج في قدر من السيراميك أو الفخار، ويصب عليه لتر من الماء الحار، ويترك لمدة 10 دقائق، ثم يصفي، ويحلي حسب الطلب، ويشرب منه طوال اليوم.


شاي البابونج لعلاج ألام الشقيقة ، والصداع

يعتبر شاي البابونج فاعلا في حالات تقلصات الرحم، وعسر الطمث. واضطرابات القولون والأمعاء، كما أنه طارد للديدان، وغسيل الجروح الملوثة، والطفح الجلدي المختلف، وحتى الدمامل يمكن إبرائها باستعمال لبخة البابونج.

شاي البابونج فعال في علاج حالات الهيستريا، واضطرابات النوم. وللحد من الكوابيس المزعجة التي تراود البعض عند النوم، والخلل العصبي لدي البعض الأخر.

كما يعتبر شاي البابونج علاج فعال لإدرار الطمث المختزن، كما أنه يريح الرحم المتقلص، وبدون أية أعراض جانبية تذكر، ويستخدم أحيانا في علاج بعض الحميات المتقطعة.

ولكن ينبغي الحذر لدي البعض من الذين يتحسسون من تناول أي نبات من العائلة النباتية من نوع الزهرة اللؤلؤية الصغرى daisy family، أو تناول نبات الرجيد ragweed. حيث أن نبات البابونج ينتمي لتلك العائلة، وقد يصيب البعض بالحساسية من جراء استعمال زهرة البابونج، وذلك لإمكانية إفراز مادة الهستامين لدي البعض عند إستهلاكها، مما قد يؤدى بالتالي إلى خطورة صحية من جراء ذلك.


أزهار الكاموميل الجافة المعدة لعمل الشاي

 الأجزاء المستخدمة وأين تنمو:
البابونج وموطنه الأصلي هو أوروبا وغرب آسيا. وهو منتشر الآن فى أرجاء كثيرة من العالم بما فيها منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. والبابونج هو أكثر الأنواع استعمالا، ويتم استخدام الأزهار الجافة والطازجة طبيا.

الاستخدام التاريخي أو تقليدي:
استخدم البابونج كعشبة طبية لمئات السنين، والاستعمال الغالب هو للتغلب على المشاكل المعد معوية، وهذا الاستعمال لا يزال هو الشائع، بالإضافة للاستعمالات الأخرى المتعددة، فهى تستخدم كمضاد للالتهابات، ومضاد للتقلصات، وطارد للرياح، ومشهية للطعام، ومضادة للحساسية عند البعض من الأفراد.

 
المركبات الفعالة:
يمكن الحصول من أزهار البابونج على نسبة من وزنها تقدر بنحو 1-2% من الزيوت الطيارة التي تحتوي على الفابيسابولول alpha-bisabolol وأكسيدات الفابيسابولول (أ و ب) alpha-bisabolol oxides A & B والماتريسين matricin والذى عادة ما يتحول إلى كامازولين chamazulene.
كما تشتمل زهور البابونج أيضا على المركبات الفعالة الأخرى مثل، ابجينين apigenin والييوفلافويد bioflavonoids والليتولين luteolin، والكويرسيتن quercetin. وتساهم العناصر الفعالة الموجودة فى البابونج والمضادة للالتهاب، والتشنج، ولإرخاء العضلات الملساء وبالتحديد في الجهاز المعد معوي أو الجهاز الهضمى على العموم. وقد أظهر الاستخدام الموضعي للبابونج بأنه فعال بصورة معتدلة في علاج بعض حالات الإكزيما.

وأوضحت دراسة أخرى أن البابونج فعال بنسبة 60% فى صورة كريم، والذي يحتوي أيضا على مركب الهيدروكورتزون hydrocortisone بنسبة 0.25%. كما وجد أيضا أن الاستعمال الموضعي لمرهم البابونج يعالج بصورة ناجحة تقرحات الركود أو قرح الفراش stasis ulcers في المرضى كبار السن الملازمين للأسرة لفترات طويلة من المرض.


شاي الكاموميل يساعد علي جلب النوم بطريقة طبيعية

وإجمالا فإن البابونج يستخدم بالارتباط مع الحالات التالية.

• حالات المغص المعوى.
• الإكزيما الجلدية.
• التهابات اللثة ومنابت السن من الفك (مرض ما حول السن)
• القلق، وعدم القدرة على النوم بسهولة.
• تقرحات الفم.
• التهاب الملتحمة والتهاب جفون العين.
• مرض جروهن (إصابة الأمعاء الدقيقة بالتقرحات المختلفة).
• الإسهال.
• القرحة المعدية، وقرحة الأثنى عشر.
• سوء الهضم وحرقة الفؤاد.
• التهيجات الجلدية، وبعض أنواع حساسية الجلد.
• التهاب القولون التقرحي.


ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
غالبا ما يتم تناول البابونج كشاي، ويتم شربه ثلاثة إلى أربعة مرات في اليوم بين الوجبات. والبدائل العامة هي استعمال 2-3 جرام من العشبة في شكل أقراص أو كبسولات يؤخذ منها من 4-6 كبسولات أو أقراص فى اليوم الواحد، أو استعمال الصبغة بنفس المعدل من 2 إلى 3 ملى لتر ثلاثة مرات يوميا بين الوجبات. ويمكن دهن كريم موضعي أو مراهم على الأجزاء المتأثرة ثلاثة إلى أربعة مرات يوميا.


صبغة الكاموميل

هل توجد هناك أية آثار جانبية أو تفاعلات؟
تم الإبلاغ عن ردود أفعال نادرة للحساسية من عشبة البابونج. وردود الأفعال هذه تشمل الانقباض الشعبي نتيجة الاستعمال الداخلي للعشبة، وردود الفعل لحساسية الجلد عند الاستعمال الخارجى. وحيث أن هذه الآثار الجانبية غير مألوفة إلى حد بعيد، لذا يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للنباتات من عائلة الاسطرآسيا Asteraceae family مثل الرجيد ragweed والأسطر aster والأقحوان chrysanthemums عدم استعمال البابونج.

وقد أعتبر البابونج إلى حد ما نموذجي، بأنه آمن أثناء الحمل أو الرضاعة. ومع ذلك، فقد تم مؤخرا الإبلاغ عن حالة رد فعل للحساسية بعد استعمال البابونج عن طريق حقنة شرجية من قبل امرأة حامل وقد تأذت بسببها. يمكن أن تتفاعل أدوية معينة مع البابونج. لذا يوصى بأن تناقش استعمال البابونج مع طبيبك أو الصيدلاني الخاص بك.


أزهار الأقحوان  




لحاء جذور نبات مخلب القط .. لعلاج الأورام الخبيثة ، والتهاب المفاصل ، والقرحة المعدمعوية


مخلب القط Cat’s Claw
الأسم العلمى : Uncaria tomentosa


الصورة العامة لنبات مخلب القط
الأجزاء المستخدمة وأين تنمو:
ينمو مخلب القط أو مخلب الهر، في الغابات المطيرة بجبال الأنذير في أمريكا الجنوبية، وبصفة خاصة في البيرو. ويتم استخدام (لحاء الجذور) كدواء.


لحاء الجذور هو العنصر الهام للتداوي من الأمراض

تم استخدام مخلب القط بالارتباط مع الحالات التالية:
استخدم مخلب القط من قبل القرويين في جبال الانديز لعلاج الالتهابات المختلفة وأمراض الروماتيزم، والقرحة المعوية، والأورام الخبيثة، والدوسنتاريا، وكمحدد للنسل. ويشتهر مخلب القط في الطب الشعبي في أمريكا الجنوبية فى علاج المشاكل المعوية، والقرحة المعدية، والتهاب المفاصل، وتعزيز التئام الجروح.

 المركبات الفعالة:
يبدو أن مشتقات الأكسيندول شبه القلوية Oxyindole alkaloids تضفي على مخلب القط الكثير من مفعوله وبالتحديد لتحفيز نظام المناعة بالجسم. ويمكن أن تمثل المركبات شبه القلوية والمكونات الأخرى مثل الجليكوسيد glycosides التأثيرات المضادة للالتهابات و المضادة للأكسدة الموجودة فى هذه العشبة. وأصبح مخلب القط مشهورا جدا في أمريكا الشمالية، ويستخدم هناك أيضا لعلاج بعض أمراض السرطان، وعدوى الإيدز.

وقد أظهر المدخنون الذي تناولوا عصارة جافة ومجمدة من لحاء مخلب القط لمدة شهر نقصا حادا في مسبب التحول الخلقي mutagenicity في البول، (وتلك دلالالة على حدوث الأمراض السرطانية نتيجة للتدخين) مقارنة مع الذين تناولوا العلاج الارضائي فى تلك الدراسة. ويمثل هذا الاستنتاج المختبري الشيء القليل لتأييد استعمال العشبة في الأشخاص المصابين بالسرطان، ويشير ذلك إلى الحاجة إلى دراسات تحليلية فعلية لتحديد فعالية العشبة فى معالجة السرطان.


لحاء أشجار مخلب القط الذى يحتوى على المواد العلاجية الفعالة

وقد تم استخدام مخلب القط بالارتباط مع الحالات التالية:
• مكافحة أمراض السرطان.
• عدوى الإيدز.
• زيادة عمل الجهاز المناعى.
• الإصابات البسيطة.
• الالتهاب العظمي.
• التهاب المفاصل الرثواني أو الروماتويد.


لحاء جذور مخلب القط ، لعلاج مشاكل الجهاز العظمي

تم اختبار جرعة معايرة من مخلب القط في دراسات صغيرة الحجم وغير متحكم فيها على الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز HIV، حيث أوضحت العشبة بعض الفوائد في منع تناقص العدد الإجمالي للخلايا البيضاء من نوع CD4 ومنع حدوث العدوى الانتهازية opportunistic infections. من قبل بعض الميكروبات الغازية. ولم يتم عمل دراسة بحثية لجدوى استعمال مخلب القط لتسكين آلام الالتهاب العظمي أو التهاب المفاصل الرثواني، أو ما يعرف بالروماتويد المفصلى، بالرغم من أنه يعتبر علاجا تقليديا لهذه الحالات.

 ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
يتم اعداد شاي مخلب القط من 1 جرام من - لحاء الجذور - بإضافة 250 ملي لتر (1 كوب) من الماء وغليه لمدة عشرة إلى خمس عشر دقيقة، وبعد التبريد والتصفية، يشرب كأس واحد ثلاثة مرات في اليوم.
كما يمكن تناول 1-2 ملي لتر من الصبغة من مرة إلى مرتين في اليوم، أو يمكن تناول مقدار 20-60 مليجرام من العصارة المعايرة الجافة في اليوم.

مجروش لحاء الجذور المعد للأستعمال

هل توجد هناك أية آثار جانبية أو تفاعلات؟
لم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية خطيرة حتى الآن.
لكن يمنع استعمال مخلب القط فى علاج أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد multiple sclerosis، وحالات السل الرئوى أو الدرن. ويحذر الأطباء الممارسون الأوروبيون من تناول هذه العشبة مع العقاقير الهرمونية مثل الإنسولين، أو اللقاحات المختلفة، لمنع تداخل تلك الأدوية مع خصائص العشية. وحتى يثبت أنه آمن، يجب تناول مخلب القط بحذر تام من قبل المرأة الحامل أو المرضعة.


الشكل العام لأغصان نبات مخلب القط.

 


أوراق نبات البوكو .. لعلاج ألتهابات المسالك البولية ، وأمراض الجهاز التناسلي عند الآناث


البوكو Buchu

الأسم العلمى: Barosma betulina

أوراق وأزهار نبات البوكو الخضراء.

البوكو شجيرات خشبية، يصل ارتفاعها إلى مترين، ولها سوق بنية قرمزية اللون، والأوراق كثيفة جلدية القوام منقطة بغدد زيتية واضحة، لها أزهار حمراء أرجوانية. يعرف النبات علميا باسم Barosma Betulina من الفصيلة السذابية.

والأوراق يختلف لونها ما بين الأصفر، والأخضر، وحتى اللون البنى، أما الأزهار فهى صغيرة نجمية الشكل. ونبات البوكو يندرج تحت ثلاث أصناف مختلفة مستوطنة فى جنوب أفريقيا، وفى أجزاء من أمريكا الجنوبية على التلال والسفوح المرتفعة.
وحيث كانت ولا زالت الأوراق تستخدم كعلاج لجميع الأمراض السارية بين القبائل المقيمة فى جنوب أفريقيا، وعلى الأخص لعلاج مشاكل المجارى البولية، وكمدر للبول. وتنبع أهمية العلاج بأوراق البوكو، من أنها تحتوى على عنصر فعال وهو الكامفور camphor أو الدايوزفينول diosphenol المطهر والمدر للبول. 


أزهار نبات البوكو
الموطن الاصل لنبات البوكو:
الموطن الأصلي للنبات هو جنوب افريقيا حيث تزرع على نطاق واسع على سفوح التلال، وكذلك تزرع حاليا في بعض المناطق بأمريكا الجنوبية. والنبات لا يزرع من البذور وإنما يزرع عن طريق (الفسائل) أو الخلفة. حيث تزرع الفسائل في نهاية الصيف، ويتطلب النبات مناخاً مشمساً، والجزء المستخدم من النبات أوراقه فقط والتي تجنى عندما يزهر النبات في فصل الصيف.


نبات البوكو ينمو علي التلال المترامية في جنوب أفريقيا
المحتويات الكيميائية للأوراق:
تحتوي الاوراق على زيت طيار بنسبة ما بين 15- 25% واهم مركبات الزيوت الأساسية، هى بوليجون (Pulegone) ومنثون (Menthone) ودايوزفينول (Diosphenol) ومركبات كبريتية وفلافونيدات، وأهم مركباتها دايوزمين (Diosmon) وروتين (Rutin) بالإضافة الى مواد هلامية. كما توجد أنواع أخرى من هذا النبات تحتوي على نفس المركبات الكيميائية ولها نفس التأثير الدوائي وهي Barosma Crenulata. والنوع الأخر Barosma Serratifolia


الأوراق الجافة من نبات البوكو .

تاريخ استعمال نبات البوكو، قديما وحديثا.
تعتبر أوراق البوكو علاج شهير فى جنوب افريقيا،ً وتستخدم علي نطاق واسع حيث تستخدم كمنبه ومدر للبول، وتقوم بإخراج حصوات الكلى، كما استخدمت لحل مشاكل الهضم أيضا. وقد حظيت أوراق البوكو بمنزلة كبيرة في الطب الغربي، فقد استخدموها كمدر للبول ومطهر للمجاري البولية. واستخدمت بوجه خاص لعلاج التهاب المثانة وغيره من مشاكل المجاري البولية. وأوراق البوكو ذات طعم ورائحة مميزة ونظرا لاحتواء الأوراق علي زيت طيار، فإنها تستخدم كطاردة للغازات، وتفريج النفخة في البطن.

ولقد أشتهرت القبائل المقيمة فى منطقة شرق رأس الرجاء الصالح – جنوب أفريقيا – باستخدام نبات البوكو لعلاج مشاكل الجهاز البولى قبل أن يستخدمه المستعمرون الهولنديون فى القرن السابع عشر فى علاج مشاكل الكلى، وإذابة الحصوات منها، وكذلك لعلاج أمراض الروماتزم المختلفة، والكوليرا، ووجع العضلات، والعدوى الميكروبية للجهاز البولى.

ولقد خلف الاستعمار البريطانى ذلك الاستعمار الهولندى، وبقى الحال على ما هو عليه من أن نبات البوكو أعتمد لعلاج الكثير من الأمراض التى يمكن أن تصيب الإنسان فى ذلك الزمان. وقد أستورد ت إنجلترا نبات البوكو لأول مرة من جنوب أفريقيا فى عام 1790م. وتم اعتماده فى منظومة الأدوية الإنجليزية فى عام 1821م. كعلاج لمشاكل الجهاز البولى.

أما فى هذا القرن الواحد والعشرون، فإن نبات البوكو قد أخذ شهرة واسعة بين الأعشاب المتداولة فى الغرب لعلاج الأمراض المختلفة، والتى من أهمها مشاكل الجهاز البولى، وخصوصا التهاب المثانة، ومجرى البول، وعند الجمع بين البوكو وكل من شعر الذرة corn silk، وحب العرعر juniper، من أجل عمل شاى طبى من تلك الأصناف الثلاثة، وشربه بصفة منتظمة، فهذا من شأنه أن يمنع حدوث عدوى المسالك البولية مستقبلا.


الوطنيون في جنوب أفريقيا ، دأبو علي أستعمال نبات البوكو لعلاج كثير من الأمراض

كما يستخدم البوكو لعلاج مشاكل البروستاتة، وتهيج المثانة، وذلك بالجمع بينه وبين نبات uva-ursi أو عنب الدب bearberry ، وشعر الذرة corn silk.
إن الاستعمالات لاوراق نبات البوكو في الوقت الحاضر هي الاستعمالات لنفس الأمراض البولية التي كانت تستخدم في الماضي وقد ثبت فعاليتها في علاج التهاب المثانة الحاد وخاصة إذا مزجت مع بعض النباتات الأخرى مثل شعر الذرة والعرعر الشائع. وإذا اخذ هذا العلاج بانتظام فانه يقضي على المرض دون عودة.
وقد ثبت ان نقيع البوكو أو صبغة الأوراق جيدة لعلاج التهاب الإحليل، وعلى الأخص عندما يكون لذلك علاقة بمشكلة المبيضات Candida مثل السلاق المهبلي Vaginal thrush. وتعتبر أوراق البوكو منبهة للرحم ويبنبغى الحذر من استخدامها من قبل النساء الحوامل.
والشاى المصنوع من أوراق البوكو يزيل بقايا حمض البوليك من المسالك البولية، ويقوى ويلطف الغشاء المبطن للجهاز البولى، كما أنه يهدئ من التوتر الحاصل فى أعصاب الحوض.


نبات البوكو يزيل آثار أرتشاح السوائل تحت الجلد عند مرضي الكلي

استعمالات نبات البوكو فى علاج الأمراض النسائية.
تستخدم صبغة البوكو، أو الشاى المصنوع من نبات البوكو فى علاج التهابات المثانة، ومجرى البول لدى السيدات، خصوصا لو أن الإصابة كانت ملازمة لوجود العدوى بالفطريات أو الخمائر البيضاء (الكنديدا)، ويفضل تناول الشاى المصنوع من أوراق البوكو خصوصا عند حدوث الإصابة بالعدوى بشكل حاد.

كما يستخدم مغلى أوراق البوكو لعمل الدش المهبلى للتخلص من الفطريات أو الخمائر التى يمكن أن تصيب المهبل وتسبب إفرازات بيضاء لها رائحة غير مقبولة. ومغلى أوراق البوكو يستخدم أيضا لتنشيط عضلات الرحم على الانقباض، ولعلاج مشاكل عسر الطمث. لذا يجب الحذر من تناول أوراق البوكو لدى الحوامل من النساء، ولكنه يصلح كمنبه لخروج الطمث المتأخر، أو لقلة تدفق الطمث عند البعض من السيدات، لأنه يحتوى على المادة الفعالة فى هذا الخصوص، وهى مادة Pulegone وبكميات كبيرة.



الدش المهبلي بمغلي ورق البوكو ، علاج لمشاكل ألتهابات المهبل الفطرية

ما هي الجرعات اليومية؟
الجرعات اليومية تتراوح ما بين 1 جرام إلى 2جرام من الخلاصة السائلة بمعدل ثلاث مرات في اليوم ويمكن القول أن 1 جرام على ملء كوب ماء مغلي هي الجرعة المفضلة بمعدل ثلاث مرات في اليوم.

كما أن أوراق البوكو تستخدم علي هيئة قطرات في المعالجة المثلية (Homeopathic Dose) حيث يستخدم 5 قطرات أو قرص واحد، أو 10محببات كل 30 إلى 60 دقيقة وهذا في الحالات الحادة، أما في الحالات المزمنة فيؤخذ ما بين مرة واحدة إلى ثلاث مرات في اليوم. ويجب ملاحظة بقاء أوراق البوكو أو مستحضراتها بعيدا عن الضوء وعن الرطوبة وفي درجة برودة لا تزيد عن 20 درجة وفي وعاء محكم الغلق.

ولعمل الشاى المصنوع من أوراق البوكو، يمكن أن يصب كوب من الماء المغلى على 2 ملعقة صغيرة من أوراق البوكو الجافة، ودعها لمدة 10 دقائق، ويشرب منها ثلاثة أكواب أو كاسات فى اليوم الواحد.
أما الصبغة الكحولية، فإنها تستخدم بمعدل من 2 – 4 مل، 3 مرات فى اليوم. أو تناول الخلاصة المائية بتركيز 1 : 1 بمعدل من نصف إلى 1.5 مل 3 مرات فى اليوم.
ويمكن تناول الكبسولات المصنعة من الأوراق الجافة بمعدل من 0.5 – 2 جرام 3 مرات فى اليوم.


الشاي المعد من أوراق البوكو ، يساعد في علاج المسالك البولية.

كما يمكن الجمع بين نبات البوكو، وحشيشة السعال ( cough grass (Agropyron repens أو بذر الخلة وأسمه العلمى (Achillea millefolium) فى حالات حرقان البول، كذلك يمكن الجمع بين نبات البوكو ونبات الخطمية marshmallow أو شعر أو (شواشى) الذرة corn silk فى حالات التهاب المثانة.
ولا يجب استعمال نبات البوكو فى حالات التهاب الكليتين الحاد أو المزمن.


مفردات نبات البوكو